logo
28/04/2016860 View
اتحاد لجان المرأة للعمل الاجتماعي يؤكد على ضرورة تعزيز مشاركة المرأة في الانتخابات المحلية ووصولها لمراكز صنع القرار.

عقد اتحاد لجان المراة للعمل الاجتماعي عددا من اللقاءات الجماهيرية في 20 تجمع سكاني في محافظة رام الله والبيرة وذلك في اطار مشروع المرأة الفلسطينية والمشاركة السياسية الذي تنفذه المؤسسة بالتعاون مع لجنة الانتخابات المركزية ضمن مشروع " الشراكة مع مؤسسات المجتمع المدني " والتي تهدف بدورها الى تعزيز مستوى الوعي لدى أفراد المجتمع المحلي لأهمية مشاركة النساء والفئات الشابة بالعملية الانتخابية بالإضافة الى توسيع رقعة المشاركة الفاعلة للنساء في عملية الانتخابات كناخبة ومرشحة. حيث قام  الاتحاد ومن خلال هذه اللقاءات باستهداف النساء والرجال بمختلف الفئات العمرية  للتعريف بالنظم والقوانين الانتخابية المعمول بها بشكل عام ومناقشة سبل واليات تعزيز مشاركة المرأة في الانتخابات المحلية كناخبة ومرشحة بشكل خاص، بالإضافة الى تعزيز دورها القيادي على مختلف المستويات ضمن نطاق المجتمع المحلي وذلك بهدف الاسهام في رفع نسبة تمثيل النساء الفلسطينيات على قدم المساواة مع نظيرها الرجل في مواقع صنع القرار .
وبدورها أكدت مديرة المشروع السيدة هديل حمدان على ضرورة تكثيف جهود المؤسسات النسوية والوطنية بما بتعلق بتنفيذ انشطة التوعية والتثقيف  للقوانين  والنظم الانتخابية التشريعية والمحلية على حد سواء وخاصة للتجمعات الريفية مشددة في الوقت ذاته على ضرورة تمكين المرأة وتحسين مكانتها السياسية والاجتماعية والاقتصادية والمشاركة في صنع القرار وتنفيذ ما اقر من قوانين وتشريعات من قبل المجلس التشريعي لصالح المرأة.
وفي السياق نفسه قالت السيدة حنان صباح مدير دائرة التنسيق ان هذه اللقاءات  تأتي ضمن سلسلة من الانشطة التي ينفذها الاتحاد لمشروع المرأة الفلسطينية والمشاركة السياسية والتي سوف تشمل لاحقا الورش التدريبية للفئات الشابة من الجنسين بهدف اكساب المشاركين المعرفة حول قطاع الحكم المحلي، وآليات وأشكال المشاركة المجتمعية والتي سوف تشمل العديد من المبادرات الشبابية والحملات والتي سيقوم المشاركين على تنفيذها تليها عقد لقاءات مجتمعية مع صناع القرار بالاضافة الى الحملة الاعلامية الذي يقوم على تنفيذها الاتحاد في نفس السياق.
ومن الجدير ذكره أن الاتحاد الأوروبي قدم مؤخرا للجنة الانتخابات المركزية دعما يقارب 2 مليون يورو بهدف تعزيز جاهزيتها لإجراء أي حدث انتخابي، وبناء قدراتها المؤسساتية وتعزيز علاقتها مع شركاء العملية ألانتخابية كما ساهم الاتحاد الاوروبي في عام 2014 بما قيمته 4.5 مليون يورو لغرض إنشاء مقر جديد ودائم للجنة الانتخابات المركزية.